Syria: Thousands of civilians besieged in El-Qusair; Red Cross alarmed at worsening humanitarian situation – 020613 1030z

A damaged mosque in Arjoun village near Qusair town, where forces of President Assad and rebel forces have been fighting. Reuters

01-06-2013 News Release

Other Reports

Syria conflict: Red Cross ‘alarmed’ over Qusair

Syrian doctor describes the worsening humanitarian situation in Qusair

The Red Cross has expressed alarm over the situation in the besieged Syrian town of Qusair, and has appealed for immediate access to deliver aid.

Thousands of civilians are believed to be trapped in the town, which lies close to the border with Lebanon.

The battle for control between pro-government forces and rebel fighters has made medical supplies, food and water scarce, the Red Cross says.

Russia has also reportedly blocked a UN “declaration of alarm” on Qusair.

The draft Security Council declaration, which was circulated by Britain, voiced “grave concern about the situation in Qusair, and in particular the impact on civilians of the ongoing fighting”.

Council statements such as these must be agreed unanimously.

However, a diplomat said Russia blocked the draft text because the UN had failed to speak out when Qusair was seized by rebels.

Trapped civilians

An opposition activist told the BBC on Friday that around 30,000 civilians were still in the town.

Rebel-held parts of Qusair are effectively blockaded by government forces and Hezbollah fighters.

The International Committee of the Red Cross (ICRC) said in a statement it was “alarmed” by reports of civilians trapped in Qusair and was prepared to enter the town immediately to deliver aid.

Strategic town of Qusair

  • Estimated population of 30,000 people
  • Up to 10,000 people have fled to neighbouring towns and 1,500 people are wounded, the UN says
  • Some 23 villages and 12 farms west of Qusair are reportedly inhabited by Lebanese Shia
  • Near the main route from Damascus to port of Tartous, a gateway to the heartland of President Assad’s Alawite sect

“Civilians and the wounded are at risk of paying an even heavier price as the fighting continues,” said the head of the ICRC’s operations in the region, Robert Mardini.

The UN secretary general’s office also appealed to the warring parties to allow residents to flee.

The BBC’s Imogen Foulkes in Geneva says the fact that both the UN and ICRC have issued urgent statements at the same time is an indication of how desperate they believe the situation has become.

Fighting in Qusair intensified last month with militants from Hezbollah, the Iranian-backed Lebanese group, joining forces loyal to President Bashar al-Assad.

Reinforcements from the rebel Free Syrian Army are reported to have managed to break through from the north-east to support the embattled rebel fighters.

Some Lebanese Sunnis have also crossed into Syria to fight alongside the rebels, who are drawn largely from Syria’s majority Sunni community.

On Saturday, influential Muslim cleric Yusuf al-Qaradawi called on Sunni Muslims from around the Middle East to join the battle against President Assad.

He told a rally in Doha that Iran and the Lebanese Shia group Hezbollah, Mr Assad’s main allies, wanted to exterminate Sunnis.

Activists from the UK-based pro-opposition Syrian Observatory for Human Rights say rebels in Qusair are bracing themselves for another assault.

Fifteen Syrian army tanks have massed north of the town, says Rami Abdel Rahman, the observatory’s director.

“Regime forces are reinforcing the sites that they have north of the city, including Dabaa airport and Jawadiya,” he said.

Qusair, which lies 10 km from the Lebanese border, is considered a key logistical hub and supply route for weapons smuggled into Syria.

The town is also located near the main road connecting the city of Homs to the Syrian capital Damascus.

Map showing control of major roads in Syria (May 2013)

More on This Story

From other news sites

A Rare Glimpse Into Syrias Besieged Qusair

A screen grab of a Qusair video report provided by activist Rifaie Tammas

Supported by more than 4,000 Shia Hezbollah fighters from Lebanon, the Syrian Arab Army this week sealed off the rebel-held town of Qusair, a strategic crossroads for supplies about 15 kilometers from the border with Lebanon.

Early in the week Syrian government forces reportedly reclaimed nearby Dabaa air base. Several hundred members of the rebel Tawhid Brigade from Aleppo allegedly broke through a line of government forces on Friday to assist rebels defending the town. Some outside analysts predict, however, the regime of President Bashar al-Assad will re-take the town, trying to tip the balance of a stalemated two-year rebellion just weeks prior to proposed Geneva peace negotiations.

Known previously to the Middle East Voices Syria Witness project only as Sami, a former English teacher turned anti-Assad activist spoke to us via Skype, having recently decided to start using his real name, Rifaie Tammas.

Earlier this week, Tammas sent Middle East Voices a link to the following YouTube video through which he as a stand-up reporter attempted to demonstrate that Qusair at that point was neither in the hands of Syrian government forces nor Hezbollah fighters (the video record date and actual location cannot be independently confirmed).

Tammas reporting in English from Qusair (video upload date Monday, May 27, 2013)

(Video credit: Rifaie Tammas)

In a Skype interview on Wednesday (an excerpted version is featured at the sound file below), Tammas described Qusair as a ghost town being defended by a few units of armed rebels against widespread and random government shelling as well as the advances of well-armed and battle-seasoned Hezbollah fighters sent from Lebanon to aid the Assad forces.

His recorded narrative, punctuated by the thunder of bombs and rockets, takes on a personal tone as Tammas described how family and friends have taken cover from the government shelling in basements of abandoned homes, and that many other Qusair residents have escaped to open farm fields outside the town.

Most of the Free Syria Army is on the front lines. As for civilians, most of them are trapped inside underground shelters, said he.

Tammas talked about the deaths of many friends and family in the last two years, and how he copes with those losses.

I just cant believe how many I have lost Every now and then I see a picture of them posted on FaceBook, that they were martyred (a common term used by Syrians for those killed in fighting ed.)

He was resentful that Lebanese militants would descend on Qusair which had housed and fed these fighters as brothers six years earlier in Hezbollahs conflict with Israeli forces.

We treated them like brothers and sisters, like family and now they come to you, they come to kill you.

Tammas was surprised that the Lebanese were so much more disciplined than Syrian troops, who he called cowards.

The regime soldiers, the militias, when you destroyed their tanks, they would run away, you chase them now, you destroy a tank, the Hezbollah still comes.

On the day of the interview, Tammas reported that one of his uncle had just died in the shelling of nearby residences. On the following day, he sent a message that his own father, a staunch anti-Assad Syrian who was hiding in a basement just a 10-minute walk from his own shelter, had been killed by another government rocket.

Singing off with his real name, Tammar said, May Allah rest his soul in peace. – http://middleeastvoices.voanews.com

Syria conflict: Red Cross ‘alarmed’ over Qusair

(Video credit: YourNewsAnnouncer)

Published on 2 Jun 2013

The Red Cross has expressed alarm over the situation in the besieged Syrian town of Qusair, and has appealed for immediate access to deliver aid.

Thousands of Syrian Civilians Trapped by Qusair Fighting

(Video credit: CrackedFunnyvideos)

Published on 28 May 2013

Thousands of civilians are trapped in the Syrian border town of Qusair amid heavy fighting says the United Nations Human Rights Chief. Syrian state TV journalist is killed in the violence.

Related:

Red Cross: Syria is now in civil war, Humanitarian Law applies Published 15 July 2012 1300GMT/UTC

Arabic (Google translation)

One thought on “Syria: Thousands of civilians besieged in El-Qusair; Red Cross alarmed at worsening humanitarian situation – 020613 1030z

  1. Arabic (Google translation) سوريا: آلاف المدنيين المحاصرين في El-القصير؛ الصليب الأحمر تشعر بالقلق من تفاقم الوضع الإنساني – 020613 1030z 2 يونيو 2013 بواسطة أخبار Goaty لل A المسجد التالفة في قرية بالقرب من بلدة القصير Arjoun، حيث قوات الرئيس الأسد وقوات المتمردين تقاتل. – رويترز ” اللجنة الدولية في EnglishSyria: نداء عاجل إلى الأطراف المتحاربة لتجنيب المدنيين 2013/01/06 بيان صحفي جنيف (اللجنة الدولية) – اللجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC) هو انزعاجهم من عواقب وخيمة على المدنيين المحاصرين في القتال اشتد بحدة في القصير. وفقا لتقارير مختلفة من داخل القصير، فإن العديد من الجرحى لا يتلقون الرعاية الطبية هم بأمس الحاجة إليها. الإمدادات الطبية والمواد الغذائية والمياه أصبحت شحيحة جميع. “ندعو الأطراف المعنية إلى تحمل مسؤولياتها كاملة فيما يتعلق باحترام المدنيين وضمان سلامتهم. يجب عليهم اتخاذ كل الاحتياطات الممكنة فيما يتعلق المدنيين وأولئك الذين كفوا عن المشاركة في الأعمال العدائية، “؟ يقول روبرت مارديني، رئيس عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الشرقين الأدنى والأوسط. “لقد طلبت بالفعل الحصول على القصير ونحن مستعدون لدخول المدينة فورا لإيصال المساعدات إلى السكان المدنيين، شريطة أن نكون قادرين على العمل بطريقة حيادية دون شروط مسبقة من أي نوع.” وقد فر آلاف المدنيين بالفعل في المدينة وترك كل ما يملكونه وراءهم. منظمة الهلال الأحمر العربي السوري، بدعم من اللجنة الدولية وغيرها، وقد تم توفير المساعدات للكثير منهم. وتفيد التقارير الآلاف من المدنيين الآخرين ليكون في القصير لا يزال “المئات منهم بجروح خطيرة ودون الحصول على الرعاية الطبية. “المدنيين والجرحى في خطر من دفع ثمنا أفدح مع استمرار القتال. وقال السيد مارديني نحن ندعو جميع الأطراف إلى التقيد بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، واتخاذ الحيطة الدائمة لتجنيب في جميع الأوقات على حياة المدنيين وأولئك الذين كفوا عن المشاركة في الأعمال العدائية “. والمدنيون هم في خطر متزايد خلال القتال في المناطق المأهولة بالسكان. ويجب ألا تكون مستهدفة والذين يشاركون في القتال يجب اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لتجنب إلحاق أي أذى بهم. ويجب أن يسمح لأولئك الذين يرغبون في مغادرة لمناطق أكثر أمنا للقيام بذلك في أي وقت. أولئك الذين يختارون البقاء، أو غير القادرين على الرحيل، البقاء محميين بموجب القانون الإنساني الدولي. الجرحى “المدنيين والمقاتلين” يجب أن يتلقى الرعاية الطبية في أسرع وقت ممكن. المقاتلين الذين استسلموا أو ألقي القبض عليهم يجب ألا يكون قتل، ويجب أن يعاملوا معاملة إنسانية “. HumanRightsWatch سورية: السماح المدنيين على الفرار من حي القصير منح وكالات المعونة الوصول الفوري (لندن) – وتلتزم القوات الحكومية السورية ومقاتلي الميليشيات لتوفير ممر آمن المدنيين من آل القصير والبلدات المحيطة بها. لم يقم الآلاف من المدنيين آل القصير منذ بدء الهجوم الحكومي في ابريل نيسان 2013. وقال نشطاء من المعارضة المحلية هيومن رايتس ووتش أن الهجمات الحكومية الأخيرة على المدنيين الفارين، بما في ذلك هجوم ذكرت في 31 مايو، جعلت من الصعب الهروب ووضع ما تبقى من المدنيين، بما في ذلك العديد من الجرحى، في خطر كبير. هيومن رايتس ووتش عن قلقها البالغ على سلامة السكان المدنيين المتبقية فضلا عن الجرحى والأسرى من المقاتلين من جميع الاطراف. يتعين على الحكومات المعنية أن تضغط على السلطات السورية أن تلتزم بواجباتها بموجب القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك عدم استهداف المدنيين، والسماح بوصول الوكالات الإنسانية الفورية، ومعالجة إنسانية لجميع الأشخاص رهن الاحتجاز. “أي القوى التي مدنيين كتلة من مغادرة آل القصير يرتكبون انتهاكات خطيرة لقوانين الحرب،” وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش. “يتعين على قوات الحكومة السورية لا تستهدف المدنيين وتحتاج للسماح للمساعدات الإغاثة للوصول إلى السكان المعرضين للخطر.” في القتال في وقت سابق في سوريا، مثل عمليات الحكومة في داريا وMoadamiya في آب 2012، وثقت هيومن رايتس ووتش هجمات انتقامية ضد المدنيين، بما في ذلك عمليات الإعدام، وبعد انسحاب مقاتلي المعارضة. وقال نشطاء المعارضة من حي القصير هيومن رايتس ووتش أن ما يقرب من 8،000 من المدنيين وأصيب اخر بجروح 1،200 كانت في حاجة إلى مساعدة عاجلة في منطقة القصير والقريبة الشرقية Buwayda وربت `لوسط قصف مكثف. لا يمكن تأكيد هذه الأرقام كما توجد منظمات غير حكومية مستقلة لديها حاليا الوصول إلى المنطقة. وحثت الحكومة السورية على منح الوكالات الإنسانية بالوصول الفوري لعلاج الجرحى واجلاء المدنيين هيومن رايتس ووتش. في 31 مايو، هوجمت قافلة من المدنيين الذين يحاولون الفرار من آل القصير من قبل قوات الحكومة السورية المزعومة، وفقا لناشط مؤيد للمعارضة الذين أدلوا ببيانات الى وسائل الاعلام. كما قال نشطاء من المعارضة المحلية هيومن رايتس ووتش أنه نظرا لهجمات من قبل تطويق القوات الحكومية، والهروب طرق للمدنيين أصبحت غير آمنة. وذكرت تقارير وسائل الإعلام المتعددة التي يوم 10 مايو الجيش السوري أسقطت منشورات على آل القصير داعيا المدنيين إلى مغادرة المدينة، مع خارطة طريق آمنة يمكن من خلالها اخلاء منازلهم. التقى الهلال الأحمر العربي السوري بعض السكان الفارين للمساعدة في إجلائهم. في 31 مايو، وقال متحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين (UNHCR)، في تصريحات لوسائل الاعلام ان اكثر من 3،500 شخص، معظمهم من النساء والأطفال، تمكن من الفرار من حي القصير الى بلدة قريبة. ووجد فريق الطوارئ يزور كانوا يعيشون في ظروف قاسية ويعانون من مشاكل صحية نتيجة لذلك. وذكرت عدة آلاف من السكان من حي القصير أيضا قد فروا إلى لبنان والمسجلين لدى المفوضية هناك. يوم 30 مايو، أصدر مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قرارا يدعو الحكومة السورية إلى “السماح بالوصول بحرية ودون عائق من قبل الأمم المتحدة والوكالات الإنسانية إلى جميع المدنيين المتضررين من أعمال العنف، وخاصة في مدينة القصير، من خلال جميع الطرق الفعالة ، بما في ذلك عن طريق توفير ترخيص للعمليات الإنسانية عبر الحدود باعتبارها أولوية ملحة “. بموجب القانون الإنساني الدولي، وعلى الأطراف المتحاربة أن تسمح وتسهل المرور السريع وبدون عراقيل للإغاثة الإنسانية للمدنيين المحتاجين. حرمان المدنيين الحصول على الغذاء والرعاية الطبية يشكل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي الإنساني، ومهاجمة عمدا الموظفين أو المنشآت أو المواد أو الوحدات أو المركبات المستخدمة في جهود الإغاثة هو جريمة حرب. وقالت الهيئة الأكثر قدرة على التصدي لانتهاكات خطيرة من قبل جميع الأطراف في سوريا هيومن رايتس ووتش إن على مجلس الأمن للأمم المتحدة تشير على وجه السرعة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية. هذا من شأنه أن يبعث برسالة واضحة بأن المسؤولين عن الهجمات ضد المدنيين أو المقاتلين الأسرى سيتم محاسبة. يتعين على الحكومات المعنية والهيئات الحكومية دعم هذه الدعوة على وجه السرعة إلى مجلس الأمن. “، قبل المجزرة القادمة يأخذ مكان، ينبغي للحكومات أن نحث مجلس الأمن على إحالة سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية” قالت ويتسن:. “وينبغي أن يكون واضحا أن أولئك المسؤولين عن ارتكاب جرائم حرب في سوريا سيتم تقديمهم إلى العدالة، وتجنب الأعمال الوحشية في المستقبل.” تقارير أخرى الصراع سوريا: الصليب الأحمر ‘قلق’ أكثر من القصير يصف الطبيب السوري تدهور الوضع الإنساني في القصير صراع سوريا مجزرة ‘دليل’ أهمية القصير لل هجمات كيماوية ‘هجوم كيماوي’ بلدة وقد أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ناقوس الخطر بشأن الوضع في بلدة الغجر السورية المحاصرة القصير، ووجهت نداء من اجل الوصول الفوري إلى تقديم المساعدات. ويعتقد أن الآلاف من المدنيين إلى أن المحاصرين في البلدة التي تقع على مقربة من الحدود مع لبنان. جعلت المعركة من أجل السيطرة بين القوات الموالية للحكومة ومقاتلي المتمردين الإمدادات الطبية والمواد الغذائية وندرة المياه، ويقول الصليب الأحمر. روسيا ويقال أيضا حظر “إعلان ناقوس الخطر” للأمم المتحدة المعني القصير. مشروع إعلان مجلس الأمن، الذي تم تعميمه من قبل بريطانيا، أعرب عن “قلقه الشديد إزاء الوضع في القصير، وعلى وجه الخصوص تأثير على المدنيين من جراء القتال الدائر”. بيانات مجلس مثل هذه يجب أن يتم الاتفاق بالإجماع. ومع ذلك، قال دبلوماسي منعت روسيا مشروع النص لأن الأمم المتحدة فشلت في التحدث عندما استولى القصير من قبل المتمردين. المدنيين المحاصرين وقال أحد نشطاء المعارضة لبي بي سي يوم الجمعة ان حوالي 30،000 من المدنيين ما زالوا في المدينة. وحاصرت يسيطر المتمردون على أجزاء من القصير بفعالية من قبل القوات الحكومية ومقاتلي حزب الله. وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC) في بيان أنها “قلقة” من تقارير عن مدنيين محاصرين في القصير ومستعدة لدخول البلدة على الفور لتقديم المساعدات. بلدة استراتيجية من القصير يقدر عدد السكان من 30،000 شخص وقد فر ما يصل إلى 10،000 شخص إلى البلدات المجاورة، وأصيب 1،500 شخص، بحسب الامم المتحدة بعض 23 قرية و 12 مزارع غرب القصير وتفيد التقارير التي يقطنها الشيعة في لبنان بالقرب من الطريق الرئيسي من دمشق إلى ميناء طرطوس، بوابة لمعقل طائفة الرئيس الأسد العلوية أهمية القصير لل “المدنيين والجرحى، هم في خطر من دفع ثمنا أفدح مع استمرار القتال”، وقال رئيس عمليات اللجنة الدولية في المنطقة، روبرت مارديني. واستأنف مكتب الأمين العام للأمم المتحدة أيضا إلى الأطراف المتحاربة للسماح للسكان على الفرار. مراسل بي بي سي ايموجين فولكس في جنيف يقول حقيقة أن كلا من الأمم المتحدة واللجنة الدولية قد أصدرت بيانات عاجلة في نفس الوقت وهذا مؤشر على مدى اليأس أنهم يعتقدون أصبح الوضع. القتال في القصير تكثيف الشهر الماضي مع مسلحين من حزب الله، الجماعة اللبنانية المدعومة من ايران، الانضمام إلى القوات الموالية للرئيس بشار الأسد. وهناك تعزيزات من جيش السوري الحر قد تمكن من اختراق من الشمال الشرقي لدعم المقاتلين المتمردين المحاصر. وقد عبرت بعض السنة في لبنان أيضا الى سوريا للقتال الى جانب المتمردين، الذين ينتمون إلى حد كبير من غالبية الطائفة السنية في سوريا. يوم السبت، دعا رجل الدين تأثيرا مسلم يوسف القرضاوي على المسلمين السنة من مختلف أنحاء الشرق الأوسط إلى الانضمام إلى المعركة ضد الرئيس الأسد. وقال للحشد في الدوحة ان ايران واللبنانيين الشيعة حزب الله، حلفاء الأسد الرئيسي، كان يريد إبادة أهل السنة. نشطاء من المملكة المتحدة مقرا لها المؤيدة للمعارضة المرصد السوري لحقوق الإنسان يقول المتمردون في القصير يستعدون لشن هجوم اخر. خمسة عشر دبابات الجيش السوري ديك الشمالية حشدت من المدينة، ويقول رامي عبد الرحمن، مدير المرصد. “، وقوات النظام تعزيز المواقع التي لديهم إلى الشمال من المدينة، بما في ذلك مطار الضبعة وJawadiya” قال. يعتبر القصير، والتي تقع على مسافة 10 كيلومترا من الحدود اللبنانية، مركزا لوجستيا رئيسيا وطريق الإمدادات للأسلحة مهربة الى سوريا. وتقع المدينة أيضا بالقرب من الطريق الرئيسي الذي يربط بين مدينة حمص إلى العاصمة السورية دمشق. خريطة تبين السيطرة على الطرق الرئيسية في سوريا (مايو 2013) أكثر على هذه القصة صراع سوريا ملامح وتحليل لا يزال من فيديو لم يتم التحقق منها التي يبدو أنها اتخذت من قبل جندي حكومي يظهر جندي في ‘إثبات’ البيضاء squareMassacre مراسل بي بي سي ايان بانل يسمع من الناجين ما يقول نشطاء المعارضة السورية “مجزرة” قتل فيها 200 مدني في البيضاء وبني ياس. أهمية القصير لل هجمات كيماوية ‘هجوم كيماوي’ بلدة الحرب لا يمكن الفوز بها لا إجابات سهلة ‘خط أحمر’ لإسرائيل خيارات أوباما توجيه إلى المعارضة اكثر الايام دموية Q & A: الضربات الإسرائيلية مخزون المواد الكيميائية توجيه إلى الصراع الكيميائية التحقيق الأسلحة ملامح آل النصرة الجبهة دائرة الرئيس الداخلية بشار الأسد من هم العلويون؟ الملف الشخصي: معاذ الخطيب الملف الشخصي: حزب البعث السوري جميع أنحاء الشبكة العالمية موقع بي بي سي العربية ثورة 2011 في الفيسبوك وكالة الانباء السورية سانا مرصد حقوق الإنسان (عربي) من مواقع الأخبار الأخرى تلغراف الصراع السوري: وكالات المعونة “قلق للغاية” في الوضع بالنسبة للمدنيين المحاصرين في القصير 1 منذ ساعة وأعرب صوت روسيا الصليب الأحمر ناقوس الخطر أكثر من القصير السورية منذ 4 ساعات ياهو المملكة المتحدة وايرلندا والقصير المعركة لا تزال، قضايا الأمم المتحدة 4 ساعات منذ رويترز المملكة المتحدة ومع استمرار القتال القصير، وقضايا الامم المتحدة تحذر منذ 6 ساعات الاسكتلندي سوريا: المتمردون تحت الحصار في نداء للحصول على مساعدة 60 ساعة منذ لمحة نادرة في القصير السورية المحاصرة للاستيلاء على الشاشة تقرير الفيديو القصير المقدمة من الناشط Tammas الرفاعي بدعم من أكثر من 4،000 الشيعة مقاتلي حزب الله من لبنان، الجيش العربي السوري مختومة هذا الاسبوع قبالة بلدة يسيطر عليها المتمردون في القصير، مفترق طرق استراتيجي لوازم حوالي 15 كيلومترا من الحدود مع لبنان. في مطلع الاسبوع قوات الحكومة السورية ورد المستصلحة قاعدة جوية Daba’a القريبة. عدة مئات من أفراد لواء التوحيد المتمردة من حلب يدعى اخترق عن طريق خط من القوات الحكومية يوم الجمعة لمساعدة المتمر&#1 LikeLike

Goaty's News welcomes your replies. Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s